منتدى شباب سراقب اهلا بكم
مرحبا بك زائرنا الكريم ان كانت هذه زيارتك الاولى فتفضل بالتسجيل بالمنتدى وشكرا


مرحبا بك زائر
 
الرئيسيةالبوابةالمجموعاتالتسجيلدخول

العرندسسس...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واهلا وسهلا بالاعضاء الجدد في منتدى شباب سراقب ونتمنا ان نقدم معا الافضل دائما http://shabab-sarakeb.ibda3.org

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» معلمومات عن سراقب قد لا تعرفها
الجمعة نوفمبر 10, 2017 9:06 am من طرف المدير العام

» دعاء نسأل الله القبول
الإثنين يوليو 31, 2017 1:51 am من طرف المدير العام

» ,, كن كـالماء ’’اينما وقع نفع .
الأربعاء مايو 03, 2017 4:07 am من طرف أميرة الصحراء

» سجل حضوركً اليوٍمٍي بـٍ " آ‘يــة .. حًدٍيٍثْ .. دٌعًـآ‘ءْ ""
الأربعاء يناير 18, 2017 11:59 am من طرف المدير العام

» السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي
الجمعة نوفمبر 04, 2016 12:40 pm من طرف المدير العام

» لمحة عن مدينة سراقب
الإثنين مارس 10, 2014 1:03 pm من طرف المدير العام

» سلام عليكم
الأحد يناير 06, 2013 11:28 am من طرف سكينة

» تحويل ملفات Word Doc إلى ملفات PDF بدون برنامج
السبت أكتوبر 13, 2012 4:43 am من طرف نبيل البديري

» ابيات من الشعر الحلبي المؤثر
الأربعاء سبتمبر 12, 2012 10:50 pm من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أميرة الصحراء
 
المدير العام
 
الماسة عيونها حساسة
 
سكينة
 
hioo888
 
imi
 
نجاة
 
nanou
 
sofia
 
malak
 
تصويت
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 313 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جوجوعمل فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2028 مساهمة في هذا المنتدى في 757 موضوع

شاطر | 
 

 وشاء الهواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سكينة
عضو زهبي
عضو زهبي
avatar

تاريخ التسجيل : 23/07/2009
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 249
نقاط التميز : 6855
مزاجي :
اوسمتي .1 :
اوسمتي .2 :

مُساهمةموضوع: وشاء الهواء   الجمعة مارس 05, 2010 11:52 am

وشاء الهوى
مرت الأيام والشهور والسنوات وجاءت اللحظة التي انتظرها زيد كثيرا لحظة ترجع به إلى الماضي إلى أيام المراهقة والشباب عاشها مع عشيقته التي كانت تدرس معه في صفوف الثانوية والجامعة وكان كل من يراهم يعجب بصداقتهم وبحبهم لبعض كل واحد منهم يحب أخر اكتر إلى درجة أنا زيد عندما نجح ورسبت زينب قرر هو الأخر إعادة السنة معها حتى الاساتدة تعجبوا له على حبه ووفائه لحبيبته وشاء القدر أن يفرقهما فلقد أفلس أبو زينب في الشغل وقرر السفر إلى ألمانيا هو وعائلته وعندما سمع زيد بالخبر قرر أن يذهب ليخطب زينب من أبيها وفي الصباح يوم الموالي هيئة نفسه وحفظ دور جيدا لأنه سيلتقي مع شخصية ذات مقام وحضور وللمواجهة عليه أن يكون متقمص شخصية رجل بمعنى الكلمة خرج ز يد من بيته متوجه إلى بيت زينب وهو مشوش الأفكار وخائف وكأنه ذاهب إلى مركز الاستخبارات لتحقيق وصل إلى البيت دق الجرس فتحت الخادمة طلب منها مقابلة السيد عاصم أدخلته إلى صالة الجلوس ريثما يأتي السيد عاصم ولأول مرة يدخل الى مثل هده الأماكن الفخمة والرائعة كلها جمال ورونق صور معلقة على حائط صالون أخر تصميم من أفخم أنواع الخشب طاولة آخر موضة عليها صحن على شكل يدين ممتلئ بالفواكه اليابسة وبينما زيد يتفرج على الصور دخل السيد عاصم قائلا
أهلا وسهلا زارتنا اليوم بركة الفقراء
رد زيد بنوع من أدب أهلا بحضرتك
ثم جلسوا وسئل السيد عاصم زيد عن سبب الزيارة
ارتبك زيد واحمر وجهه وقال أريد أن اطلب يد بنتك لزواج أنا ادرس معا وهي تعرفني كما يمكنك أن تسال عني قاطعه السيد عاصم قائلا بنوع من السخرية والاستهزاء اسأل عنك من أنت حتى اسأل عنك وبنتي بنت الأكابر لا أزوجها لأولاد الشوارع تفضل غير مرحب بك ازداد احمرار زيد وتمنى لو ابتلعته الأرض بدل أن يسمع هدا الكلام ونهض متجها نحو الباب مسرعا ثم التفت قائلا له يوجد مثل شعبي يقول بكرا شو ممكن يصير الفقير يصبح غني و غني يصبح فقير وخرجا متعصبا من اهانة وعند وصوله الباب الخارجي سمع زينب تناديه زيد زيد توقف التفت لها اقتربت منه
قالت له أنا آسفة عن كل ماقاله له أبي وأحب أن أقول أنت رجل بمعنى الكلمة هده هديتي صورة رسمتها أنا وأنت حافظ عليها وعندما تتزوج وتنجب أولاد احكي لهم عن الأيام الحلوة التي قضينها مع بعض صمتت قليلا
ثم قالت مع السلام لا تلتفت الى ورائك
وهكذا افترقا وكل واد منهم دهب بحاله سافرت زينب إلى ألمانيا وظل هو يكمل دراسته في تحضير الدكتوراه في الأدب العربي ومع مرور الزمن أصبح زيد واحد من اكبر الشعراء وكل قصائده تحكي عن قصة حبه لزينب وتم اختياره كأفضل شاعر لتكريمه من طرف نقابة الشعراء في ألمانيا وبالضبط برلين ولحسن الحط أن الحفل كانت حاضر فيه زينب هي وابنتها وبمجرد سماعها لكمات القصيدة الأولى عرفته دمعة عيونها من شدة الفرح وهي تسمع لحبيبها وعشيقها السابق وهو يلقي شعرا تذكرت الماضي عندما كان يلقي عليها قصائد نزار قباني وقصائد التي كان يكتبها من اجلها
وقالت فعلا ان دنيا صغير لكن طعما حلوة فجأة انتبهت بتها رنيم لها سألتها عن سبب البكاء
قالت لا ابكي بابنتي إنها دموع فرحة دموع الفرحة بابنتي
قالت رنيم دموع فرحة شويامي... فرحة شو...
رد الأم قائلة انظري بابنتي دالك الرجل الذي يلقي الآن شعر كان في يوم من الأيام حبيبي وعشيقي ولولا القدر والظروف التي أبعدتنا لم افترقنا لكن احمد الله الذي رجع وجمعنا مرة أخرى وظلت طوال الوقت تنظر إليه والبسمة لم تفارق وجهها وبعد انتهاء الحفل خرجت مسرعتا تبحث عنه بين الحضور فادا به داخل قاعة الاستراحة يلملم أوراقه اقتربت منه وقالت بصوت منخفض ابحث عن الشحرور رفع رأسه مستغربا من ما سمعه فادا بي زينب أمامه لم يصدق أنصدم
قالت أنا زينب خليل أنا زينب الشحرورة هل عرفتني
قال أنت زينب الشحرورة الفصعونة لم تتغيري
زينب وأنت كذلك
سلاما على بعضهما وتمنى كل واحد منهم لو يعانق الآخر جلسوا على الكنبة والفرح يغمرهم كأنهم ولدمن جديد
قالت زينب كيف حالك وحال الأصدقاء والاساتد والبلد
زيد كلهم بخير كل شي مازال هو هو لم يتغير أي شيء حتى حارس الجامعة الذي كنت تضايقيه بسبب تأخرك لازال وحتى عميد الكلية الذي أطلقتي عليه اسم الديك من شدة قوة صوته لازال هناك البلد مشتاق لك لمادا لم تزورينا كل هده المدة مادا تفعلي وكيف أجواء ألمانيا وهل زوجتي
زينب نعم تزوجت من ألماني وعندي بنت سأعرفك عليها حضرت معي أما سبب غيابي كثرة المشاغل والمشاكل أبي أفلس من جديد وألان هو يبيع في محل للبضائع كل العز والنعم التي كنا نتمتع به تبخرت وكان شيء لم يكن أشتغل مع زوجي في شركة خاص بالسيارات والحمد لله وأنت ما سبب زيارتك لألمانيا
زيد دعوة من طرف جمعية الشعراء لتكريمي كأفضل شاعر واشتغل إستاد بالجامعة التي كنا ندرس بها ولي دواوين نشرتها لكن لأظن انك تعلمي بها
زينب لا اعلم ليس لي علم بالدواوين هل لديك نسخة منها الآن
زيد لا ولكن ادا كنت مشوقة لقرائنها ابعثها لك إنشاء الله وكل شي اكتبه من يوم فصاعدا سأبعثه لك لي تبدي وجهة نظرك كما كنني تفعلي في السابق
زينب ليت الماضي يعود كم كان جميل ورائع لم سائلك هل تزوجت أو لا
زيد نعم وزوجتي تشتغل محامية وعندي ولدين وبنت رنيم ريان رامي
لو تعرفي كم حكيت لابنتي عنك أصبحت متشوق لرؤيتك من كثرت ألحكي
زينب هل بنتك اسمها رنيم
نعم اسمها رنيم هل تذكري عندما كنا مع بعض كنا دائما نقول ادا تزوجنا وأنجبنا بنت نسميها رنيم واد كان صبي نسميه ريان
زينب آه ياللعجب والصدف أنا كذلك ابنتي سميتها رنيم تعال لأعرفك عليها أنت الآن ليس عندك شيء لنذهب إلى مقهى ونجلس وتتعرف على ابنتي وبعد جلست دامت أكثر من ساعتين افترقا مودعين بعض على آمال اللقاء في اقرب وقت .

تأليف
ب.زينابو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وشاء الهواء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب سراقب اهلا بكم :: ,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸-(_ القسم الثقافي_)-,.-~*'¨¯¨'*•~-.¸ :: منتدى القصص-
انتقل الى: